Monthly Archives: August 2014

ماذا عن الآخَر؟

for the English version go to this link: http://wp.me/p1n1eW-2k

!التطايق – كلمة من اجتهادي لاني لم أجد تعريبا مناسبا للكلمة =Tolerance

إن كنت تعتقد نفسك شخصَا قادرًا على التطايق, فهل هذا يعني أنك قادر على التطايق مع من لا يؤمن بهذه الفكرة, أو مع من لا يتقبّلها على الإطلاق؟

اكتشفت مؤخرّاً أن حدود تطايقي قد تمّ قياسها و إختبارها. لقد لاحظت أنني أعيش في مناخ يهيم عليه طابع التخلّف والتعتيم العقلي الذي يبعث الكراهية في نفوس الناس ممّا يدفعم إلى الإبتعاد عن فكرة التسامح مع الآخرين.

يبدو أن الناس أصبحوا أكثر انغلاقا على أنفسهم وأكثر تمسكّا بما يعتقدون أنه المثال الأسمى: “إن لم توافقنا فأنت عدوّنا”

باتت جميع وجوه عدم التسامح والتطايق تهطل بغزارة: الدينيّة والسياسية والإجتماعية والعرقية وحتى الإثنية , بالتزامن مع نوع من التعصب الفاحش الذي يشكل مظهرًا للعدوانيّة واللامنطق في آنٍ معًا.

لا أريد أن أغوص في متاهات تفسير هذا التفكير البدائي للناس, لأن هذا الموضوع يحتاج إلى تعمّق في الدراسة وإبداء الرأي. ما يهمني هو السعي لإيجاد طريقة تمكنني من التطايق مع هذا النوع من التفكير وتحملّه حتّى لا أنجرّ إلى ذلك المستوى من الكراهية.

فالتطايق يعني أن نكون متساهلين مع أولئك الذين يتمتّعون بتصرّفات وأعراق وأديان وجنسيّات وآراء مختلفة تمامًا عن ما نعتقده نحن ونؤمن به, أي بتعبير آخر هو “التحرر من التعصبية”. يعني التطايق أن نكون مهتمّين ومنفتحين لآراء وأفكار ومعتقدات الآخرين المختلفة عنّا, أي بتعبير آخر هو ” وجهة نظر ليبرالية وغير دوغماتيّة”.

فهل أعتبر دوغماتيًّأ إن كنت أؤمن بالتطايق؟

أيمكننا بالفعل أن نكون حياديّين وبالتالي عادلين؟

وعندما تجتاح موجة عدم التطايق شواطىء وجودنا, هل بإمكاننا التسامح عندها؟

لما يدور في خاطري أسئلة كثيرة أبحث لها عن أجوبة, هذه الأسئلة ليست إفتراضية بل هي أساسية بحت. أنا على يقين أن الأجوبة موجودة وأبسط مما أعتقد, ولكن هذا الجوّ من الكراهية والعصبية والعدوانية المستمرّة والتفكك الإجتماعي الذي يؤدّي إلى التخلّف الفكري يمتلك القوة الكافية لإضعاف القوة والإرادة في داخلنا.

Advertisements

2 Comments

Filed under Political, Social Organization